فيسبوك تويتر RSS



العودة   منتديات ستوب > المنتديات الإسلامية > منتدى الفقه الاسلامي والفتاوي الدينية والاعجاز العلمي والصوتيات

منتدى الفقه الاسلامي والفتاوي الدينية والاعجاز العلمي والصوتيات مواضيع اسلامية .مواضيع ايمانية.الاعجاز العلمي في القران.تفسير القران,اية وتفسير,خواطر ايمانية,فتاوى علماء,اجتهاد الائمة,التبصر,التأمل في خلق الله,نصائح دينية,اعراب القران.اشراط الساعة,توجيهات اسلامية,مناهج اسلامية,سؤال وجواب في الدين.المذاهب الاربعة.فتاوى اسلامية.



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #4  
قديم May 16, 2016, 12:14 AM
 


المشروع الثاني:
تعزيز الأخلاق الإسلامية:

ينبغي على أفراد الأسرة أن ينفقوا على تطبيق الأخلاق الإسلامية فيما بينهم،
وفيما بينهم وبين الناس، وأن يكون هذا ديدنهم طوال الشهر،
وأن يستمروا على ذلك بعد رمضان؛ لأن هذا هو روح الإسلام,
والمقصد الأسنى من بعثة النبي صلى الله وسلم ؛
لقوله
صلى الله عليه وسلم: «إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق»
[أحمد والحاكم، وصححه الألباني].
وهو أيضا المقصد الأسنى لصيام رمضان وغيره؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم:
«ليس الصيام عن الطعام والشراب، وإنما من اللغو والرفث» [رواه ابن حبان].

وقال النبي صلى الله عله وسلم:
«الصيام جُنّة، فإذا كان يوم صوم أحدكم, فلا يرفث, ولا يصخب،
فإن سبابّه أحد أو قاتله فليقل: إني صائم»
[متفق عليه].

إن الصيام لا بد أن يزكي الأنفس, ويطهرها من الشح والأثرة والكبر
والعجب وسائر الدناءات. وإذا كان الصيام لا يردع عن غيبة
أو نميمة أو كذب أو حسد أو بغضاء أو سخرية أو استهزاء فما فائدته؟
وما تأثيره على صاحبه؟ قال صلى الله عليه وسلم:
«من لم يدع قول الزور والعمل به والبغي، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه»
[رواه البخاري].
يتبع

رد مع اقتباس
  #5  
قديم May 16, 2016, 12:16 AM
 


أختي المسلمة:

مرحبا بك في بيت من بيوت الله التي قال الله فيها:
(( في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه )).
وأنت هنا ما جاء بك إلا هذا الغرض:

* شهود الصلاة.

* ذكر الله عز وجل فيها بالتسبيح والتهليل والتحميد والتكبير.
وقد أذن الشارع الحكيم لك بذلك
في قوله صلى الله عليه وسلم
:
"إذا استأذنت امرأة أحدكم إلى المسجد فلا يمنعها" .


وإن للمساجد آداب فتذكريها:

1- الدخول بتقديم الرجل اليمنى وقول:
"بسم الله اللهم صل على محمد اللهم افتح لي أبواب رحمتك ".
وعند الخروج تقدم الرجل اليسرى ويقال:
"بسم الله اللهم صل على محمد اللهم إني أسألك من فضلك ".


2- من السنة صلاة ركعتين قبل الجلوس تحية المسجد كما قال صلى الله عليه وسلم :
"
إذا دخل أحدكم المسجد فليركع ركعتين قبل أن يجلس " .

3- احترام المساجد وعدم العبث بها أو رمي الأقذار والأوساخ فيها، والواجب
تنظيفها وتطييبها والعناية بها أكثر
من عنايتنا ببيوتنا وأماكننا، فعن عائشة- رضي الله عنها-
"أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر ببناء المساجد في الدور، وأمر بها أن تنظف وتطيب " .
يتبع

رد مع اقتباس
  #6  
قديم May 16, 2016, 12:17 AM
 


4- تسوية الصفوف وسد الفرج:

ومن النساء من لا تهتم بهذا الأمر ولا تعطيه أهمية فتجد صفوف النساء متعرجة
ومتفككة وكأن الأمر في ذلك مقتصر على الرجال دون النساء.

قال صلى الله عليه وسلم: "ألا تصفون كما تصف الملائكة عند ربها؟
فقلنا: يارسول الله وكيف تصف الملائكة عند ربها؟
قال: يتمون الصفوف الأول ويتراصون في الصف "

5- عدم التشويش ورفع الأصوات:

يقول الشيخ خير الدين وانلي: "وقد يحدث التشويش من قبل النساء اللاتي يصلين
في بعض المساجد خلف ستارة ويكثرن اللغط وتداول الأحاديث للتسلية بل قد يكون
في هذه الأحاديث ما هو غيبة أو نميمة فلتحذر النساء مثل هذا التشويش "
.
ومن التشويش إحضار الأطفال الرضع أو صغار السن اللذين لا يحسنون الالتزام
بالأدب في المسجد فيحدث ما لا يحمد عقباه.


6- عدم التطيب عند الحضور للمسجد:

وإن كان الشارع الحكيم قد أذن للمرأة وسمح لها بالذهاب إلى المسجد لتسمع الموعظة الحسنة،
وتتعلم شؤون دينها، فقد فرض عليها ألا تمس الطيب.


قال صلى الله عليه وسلم : أيما امرأة أصابت بخورا فلا تشهد معنا العشاء ا لآخرة " .
وقال عقيه: "إذا شهدت إحداكن المسجد فلا تمس طيبا " وقال صلى الله عليه وسلم :
"أيما امرأة تطيبت ثم خرجت إلى المسجد، لم تقبل لها صلاة حتى تغتسل ".


فلتلتزم النساء بهذه التوجيهات النبوية السامية لتحصل الأجر الكامل من حضورها
المسجد وإلا فلتصل في بيتها خير لها وأزكى.


من فتاوى الصيام :

س : إذا طهرت المرأة بعد الفجر مباشرة هل تمسك وتصوم هذا اليوم ؟
ويكون يومها لها, أم عليها قضاء ذلك اليوم ؟


ج : إذا طهرت المرأة بعد طلوع الفجر فللعلماء في إمساكها ذلك اليوم قولان :

والقول الأول :
إنه يلزمها الإمساك بقية ذلك اليوم ولكنه لايحسب لها بل يجب عليها القضاء
وهذا هو المشهور من مذهب الإمام أحمد ـ رحمه الله ـ .

والقول الثاني :
إنه لايلزمها أن تمسك بقية ذلك اليوم لأنه يوم لايصح صومها فيه لكونها في أوله
حائضة ليست من أهل الصيام ، وإذا لم يصبح يبق للإمساك فائدة ، وهذا الزمن زمن
غير محترم بالنسبة لها لأنها مأمورة بفطره في أول النهار ، بل محرم عليها صومه في أول النهار ،
والصوم الشرعي كما نعلم جميعاً هو الإمساك عن المفطرات تعبداً لله ـ عز وجل ـ
من طلوع الفجر إلى غروب الشمس وهذا القول كما تراه أرجح من القول
بلزوم الإمساك وعلى كلا القولين يلزمها قضاء هذا اليوم .


(الشيخ ابن عثيمين / فتاوى للنساء في رمضان )
يتبع

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى الفقه الاسلامي والفتاوي الدينية والاعجاز العلمي والصوتيات
أدوات الموضوع



الساعة الآن 12:00 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتديات ستوب لاتُعبر بالضرورة عن رأي ستوب ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير