فيسبوك تويتر RSS



العودة   منتديات ستوب > المنتديات الأدبية > منتدى القصص والروايات الاكثر شعبية

منتدى القصص والروايات الاكثر شعبية القصص .الروايات الرومانسية . الروايات الخيالية .الروايات الطويلة. القصص الحزينة . القصص الشعبية .القصص الطريفة .القصص القصيرة,القصص الطويلة,قصص الاعضاء,الروايات.قصص حب,قصص واقعية.قصص اسلامية,قصص عبرة,طرائف القصص,روايات وقصص جاهزة.قصص هادفة.اشهر القصص والروايات,روايات عالمية



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #7  
قديم September 22, 2016, 09:02 PM
 







قصّة طــــــويلة




سبعُ الليلٍ والبئرُ المعطّلةُ




الفتــــور




ليلى بنت خميسان ارملة عشرينيّة، هي التي كانت تطلق النار على الوحش
وهي من اقترح على مبارك اعمال العقل في معركة سبع الليل قُتل زوجها ذبحا
عندما تصدّى لاعوان الوحش ذات ليلة حاول فيها أن يحمي عرضه وماله حينما دخلوا
منزله وقد ظنّوه خاليا، فذبحوه وزوجته وعياله ينظرون. فادركت المرأة حقيقة سبع الليل
ولم تجرؤ على الإفصاح عمّا يختلج في صدرها حتى قدم مبارك الفقعي وصدع بالحقيقة
فبادرت إلى تصديقه وتأييده وطُرِد عاشور بن جمعان بيت لَبْزْ والد زكيّة من القرية
بعدما صرّح بأن وحش البئر مجرّد خرافة اخترعتها مجموعة من المجرمين، قال ذلك
بعدما سمع الأصوات المنبعثة من مجاهل البئروعرف مصدرها، فبادر تاجر القرية
ومبخوت الفقعي وأعوانهما إلى تكذيبه والتشهير به كنذير شؤم على الجميع، مستغلّين
إصابته بالبُهاق وذهاب الشيخ غانم بن محمود لأداء فريضة الحج، واشاعوا بين الناس
أنّ لعنة سبع الليل قد أصابته، فإن لم يطرد حالا فستصيب اللعنة سكّان القرية جميعا
وعندما رفض الرجل مغادرة قريته أحاط الاتباع وغوغاء القرية بحقله وحظائره نهارا
جهارا ووضعوا حولها أكواما هائلة من الحطب والقش وهّددوا بحرقها ما لم يرحل فورا
فخرج عاشور وحيدا، ولم يسمح له حموه بأخذ زوجته وابنه وابنته معه، فارتسم
ذلك المشهد المرعب في ذهن الطفلة زكيّة التي أصبحت الآن شابة فائقة الحسن والجمال
تقيم على وجهها علامات العبوس والاستياء.
ولم تكن جم عت بنت الشيخ غانم بن محمود على صغر سنّها مقتنعة تماما بحقيقة الوحش المزعوم
الذي لا يدخل المنازل ومع ذلك تتمّ سرقتها، إنها في سنِّ المراهقة لكنّها ذكيّة نبيهة سريعة
الملاحظة كثيرة الأسئلة توّاقة إلى المعرفة في خلاف دائم مع أسرتها بسبب سخطها الدائم
وعدم اقتناعها بكثير من الأفكار والسلوكيات المتوارثة، فهي لا تقبل شيئا بديهيا بالنسبة للآخرين
إلاّ بعد فحص شامل. منى بنت لبخيت لم تكن على درجة كبيرة من الذكاء بخلاف الجمال الريفي
الذي يتوهّج في ملامحها الوضيئة ولكنّها تصدّق مباركا بسبب الحبِّ الكبير الذي تكنّ له في أعماقها
ونزه بنت زايد الفقعي أيضا تحبّ ابن عمّها مبارك حبا جما. وتفتخر بعلمه وثقافته وشجاعته
في مجالس القرويات واجتماعاتهن، وكانت امّه قد أرسلته وهو طفل إلى أهلها في الدولة المجاورة
ليتعلّم في مدارسها، وها هو ابن العمّ الذي غادر طفلا يعود شابا متعلِّما مثقفا حاذقا، ولن يصرّح إلا
بما هو حقا وصدقا. فكانت نزه من اشدِّ المتحمّسات لأفكار مبارك الفقعي.
رشيد بن الشيخ غانم لا يقلّ ذكاء ولا فطنة عن أخته جم عت ولكنه ليّن الجانب شديد الحياء
إلى درجة التخاذل، لذلك لا يحسب له القرويون أي حساب، ولا يكترثون لرأيه ولا يأبهون به
فهو في نظرهم شاب بائس ضعيف، والقروي لا بدّ أن يكون صلبا شديد المراس، إذا نطق تهتزّ
الجدران لصخبه. رشيد أكبر من مبارك بسنوات ولكنّ قلبه الذكي الهمه أن رأي ابن الفقعي منطقي
بخلاف الخرافة المتوارثة، ومع أنّ عبد الله بن النعمان عي جَم يعاني من التأتأة إلاّ أنّه يحاول وبكل
عزيمة وإصرار أن يكشف زيف نظرية سبع الليل، نظرا لما قاست عائلته الغنيّة من نهب أموال
وسلب ثروات وهم لا يعلمون من الجاني. ودافع عبد الله بن النعمان عي جَم هو دافع محمّد بن سِعِدْ إرْ مَغْلِلْ
علاوة على أن محمّد كان قد شاهد أشباح رجالٍ يدخلون منزلهم عقب هروبهم وخروجهم منه عدّة مرات
الأمر الذي شكّكه في وجود عصابة تقوم بالسرقة خلال هجوم سبع الليل، لكنّه لم يجرؤ على ذكر خواطره لأي
مخلوق، كذلك لم يجرؤ على التعبير عن الحب الكبير الذي يحمله لمنى بنت لبخيت في قلبه لأسباب اجتماعية
حتى إذا ضاق ذرعا بكتمان مشاعره باح إلى صديقه مبارك الفقعي برغبته في الزواج من ابنة خالته منى
أمّا زايد الفقعي فهو رجل أربعيني، إلاّ أنّه لم يغادر القرية في حياته قط غير إلى المراعي القريبة



لرعي الماشية أو لجمع الحطب وكان مؤمنا كما يؤمن أهل قريته بحقيقة سبع الليل الوحش المرعب
وذات يوم جرى بينه وبين ابنته نزه حديث طويل، وقد حزّ في نفسها موقف عمّها مبخوت من ابنه
وقيامه بإهانته وتوبيخه إرضاء لتاجر القرية ثارت حميّة وغضب زايد لأجل ابن أخيه
الذي يفخرون بعلمه وعقله وحكمته، ومع مرور الأيّام وظهور الكثير من الدلائل والقرائن
اقتنع الرجل تماما أن سبع الليل مجرّد إنسان عضو في عصابة إجرامية، وبدأ يراقب بعض
الرجال العديمي الذمّة. وبعد حادثة حرق مدرسة ابن الفقعي توقّف سبع الليل عن الظهور.
وفي يوم من الأيّام وعندما عادت زكيّة بنت عاشور إلى المنزل وجدت أخاها عوض قحمُمْ
في انتظارها، وكانت أمّها قد توجّست شرّا من اجتماعاتها المتكررّة مع منى والبنات الأخريات
فشكتها إليه بعد أن فشلت في السيطرة عليها. وما إن وضعت الفتاة قدمها داخل المنزل حتى جذبها
إلى الداخل بكل قسوة وغلظة، وأغلق الباب وأنهال عليها توبيخا وسبا ولعنا، ثمّ قال لها مهدّدا:
إن لم اقتنع بحجة خروجكِ المتكرّر فوالله لاشبعنّك ضربا، وأخرج عصا خيزران كان يخفيها
فصرخت الفتاة هلعا ورعبا، وسمع الجيران صراخها واستغاثتها وأقبلوا يقرعون الباب
فأبى عوض قحمُمْ أن يدخلهم وقد جُنّ جنونه والفتاة وأمها تستغيثان، وهو يكرر سؤاله:
أين كنتِ؟ وهي لا تجيب في اصرارٍ عجيب.
فهرع بعضهم واستدعى الشيخ غانم بن محمود فأتى على عجل وأمر بكسر الباب. فوجدوا الرجل
قد أمسك بيد أخته يحاول ضربها وهي وأمّها تقاومانه، فأمسكوا به وانتزعوا الخيزران من يده
فجلس ثائرا مغتاظا. فطلب الشيخ من الجيران المغادرة ويعد انصراف الناس سأله منتهرا:
أجننت أم أصابك ما أصاب ابن القلعي؟ وماذا فعلت الفتاة لكي تضربها؟
قال عوض قحمُمْ: إنّ هذه المدللة قد أكثرت من الخروج مع منى بنت عويشه الدبّاغة وأخريات
ولا نعلم إلى أين يذهبن ولا ماذا يصنعن؟ وقد غلبتنا عنادا وإصرارا على عدم كشف سرّ
ذلك الخروج المتكرّر. ومع كل ما سمعت من تهديد ووعيد فلم تعترف حتّى الآن بخطئها
فلا شك أنّهن يمارسن فعلا قبيحا. فقال الشيخ غانم: معاذ الله يا بني، فإنّ بناتنا طاهرات عفيفات
وتربطنا جميعا صلة رحم ونسب. فما تظنّه ليس صحيحا بالمرّة.
فقال عوض قحمُمْ: فما السرّ الذي تخفيه عنّا إذا؟ قال الشيخ دعني أسألها فربّما فتحت قلبها لي
ولكن أخرج أنت الآن فإنها لن تنطق بحرف واحدٍ في ظِلِّ وجودك وقد أرعبتها. فخرج يسبّ
ويشتم، فاستدعتها أمّها فخرجت ترتجف من الخوف والهلع. فقال لها الشيخ:
لا بأس عليك يا ابنتي. فإنّ أخاك وأمّك يخافان عليك، وأنتِ لم تذكري لهما سبب خروجك المتكرر
فما السرّ الذي تخفين؟ ولك عليّ عهد الله وميثاقه أن لا أبوح به لمخلوق أبدا
قالت الفتاة:ما من سرّ يا عمّ، نحن فقط نجتمع مع ابنتك جم عت ونناقش قضيّة سبع الليل.
فضحك الشيخ غانم بن محمود حتى استلقى على قفاه، ونادى أخاها فلّما أقبل هربت
فقال لها الشيخ: الم أتعهّد بحمايتكِ؟ تعالي يا ابنتي فلن يؤذيك أحد أبدا.
وعندما جلست قال موجها كلامه إلى عوض قحمُمْ: يجب عليك أوّلا أن تعتذر إليها وتقبّل رأسها
فقال لن أفعل قبل أن أعرف حجتّها، فقال الشيخ: أخبري أخاك يا ابنتي. فقالت له بنبرة التحدّي:
نحن ندرس مشكلة سبع الليل الذي أرعبكم. فضحك عوض قحمُمْ بدوره، ونهض يريد تقبيل رأسها
فقالت له: ابتعد عنّي لا أريد قبلاتك. فقال وهو يضحك: أنتنّ تدرسن قضيّة سبع الليل؟ يا للعجب! نساؤنا أشجع منّا.
وبعد انصراف الشيخ غانم عاد إلى تهديدها قائلا: لا شأن لنا بسبع الليل ولا بسِتّ النهار، وأنا أحذّرك من مرافقة
أولئك البنات، ثم أنصرف.
ووصلت تفاصيل الحادثة إلى أذن سبع الليل، فقرّر أن يعيد الهلع إلى قلوب القرويين.
وعلى مائدة الغداء كان الشيخ غانم بن محمود على غير طبيعته اللطيفة، فهو واجم عابس الوجه
فسألته أم رشيد عمّا به فقال: إنّ ابنتك جم عت تتبنّى أفكار ابن الفقعي الطائشة، وتجتمع مع الفتيات
الساذجات وتحرّضهن على التمرّد والخروج عن طاعة ذويهن. فقال رشيد: ليست جم عت وحدها
من ينكر وجود وحش في البئر بل انا أيضا واثقا كل الثقة من أنّه مجرد لص من ابناء القرية
فهب الشيخ غانم واقفا وقد اغتاظ غيظا شنيعا وقال: ما هذا يا رشيد؟ اتكذّبني وتكذّب آبائي وأجدادي؟
قال رشيد: حاشاك وحاشاهم يا ابي من الكذب، ولم يجرؤ على قول المزيد، فخرج الشيخ لا يلوي على شيء
وفرح مبارك برغبة محمّد بن سعِدْ إِرْ مَغلِلْ في الارتباط بابنة خالته ارتباطا شرعيا، ووعده بمناقشة الأمر معهما
وعندما سمعت منى كلامه غضبت غضبا شنيعا، ورفضت ذلك الخطيب، وقاطعت اجتماعات الفريق
وامتنعت عن زيارة خالتها، وأمعنت في الابتعاد عن مبارك فإذا دخل منزلها خرجت وإذا خرج دخلت
لكي لا تقابله، وعندما أخبر صديقه برفضها حزن وأغتمّ، وانقطع بدوره عن حضور الاجتماعات، فخسر
الفريق عضوين من أعضائه وأصيب الجميع بالإحباط والخذلان ولحق مباركا حزن مرير بسبب تصرّفات منى
وردّة فعلها المبالغ فيها وهو لايدري سبب رفضها ذلك الشّاب الصالح المهذّب المستور ماليا
كما شدّد عوض قَحْمُمْ الرقابة على أخته زكيّة فكان حضورها الاجتماعات نادرا وقصيرا جدا.
وبدأ الفتور واليأس يتسللان إلى نفوس مجموعة النجباء
وشعرت ليلى بنت خميسان بذلك فذهبت إلى ...

يتبع إن شاء الله



رد مع اقتباس
  #8  
قديم September 30, 2016, 09:17 PM
 






قصّة طــــــويلة





سبعُ الليلٍ والبئرُ المعطّلةُ




زيارة منى بنت لبخيت وسألتها عن سبب انقطاعها
فشكت إليها رغبة أمّها وابن خالتها مبارك في تزويجها من محمّد بن سِعِدْ إرْ مَغْلِلْ
فقالت ليلى: لقد أحسنا الاختيار، إنّه شاب مهذّب نجيب وصالح. فأشاحت منى بوجهها كارهة
فسألتها الزائرة عن سبب بغضها محمد فقالت غاضبة: انسيتم من انا ومن هو؟
ارضيتم لي زوجا أقلّ منّي حسبا ونسبا؟ إنّ مكانة قبيلتي وتاريخ أجدادي لا يسمحان لي
بالتنازل والزّواج من رجل ليس بكفوء لي، أمّا محمّد هذا فهو من قبيلة ضعيفة ليس لها شأن
ولا تهابها القبائل الأخرى. فقالت ليلى: ما أسعدها من قبيلة تلك التي يأمن الناس شرّها
إنّ ما تقولينه يا منى مخالفا تماما لما يرضي الله سبحانه وتعالى. قالت: اليس من حقّي
أن أفتخر بماضي أجدادي ومكانتهم بين القبائل؟ قالت ليلى: بلى ذلك من حقّك.
لكن بدون تحقير أو استعلاء على خلق الله. ثمّ بماذا تفتخرين؟
بالسيطرة على الأراضي والمراعي والآبار وقهر الضعفاء وحرمانهم من حقوقهم فيها؟
أهذا هو المجد الذي تتشدّقين به؟ وكان مبارك قد دخل مصادفة لزيارة خالته
وعندما سمعا الحوار بين الفتاتين جلسا يستمعان إلى مبرّرات منى التي قالت:
وما ذنبنا نحن إذا كان أولئك الناس ضعاف ولا يستطيعون أخذ حقوقهم بأيديهم؟
قالت ليلى: ذنبكم أنّكم تحدّيتم ربّكم الذي يأمر بالعدل والإحسان وايتاء ذي القربى
وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي.
قالت منى: مهما يكن فإنّ هذا الرجل ليس من مقامي
فتدخّلت أمّها حينئذ قائلة: وما مقامكِ يا منى؟ الست من بني آدم؟
قالت: بلى ولكن ليس هذا الخطيب كفؤا لي.
قالت الأم: إن كنت مسلمة فجميع المسلمين متكافئون، ووجه الكفاءة هو
قول النبي صل الله عليه وسلّم: (... من ترضون دينه وخلقه ...)
ولم يذكر صلّى الله عليه وسلّم نسبا ولا لونا ولا جاها ولا غيرها
وتدخّل مبارك قائلا: هداك الله يا أخيّة، ما هذا التفكير المتخلّف؟
ثمّ ما دخلك أنتِ بما أنجزه أجدادك؟ هل شاركتهم؟ وما دخل أجدادك بزواجك
على سنّة الله ورسوله؟ الا تعلمين أن نساء من قريش قد تزوّجن من موال
ورجال سود كانوا عبيدا ولم يعب عليهن ولا على ذويهن أحد من الناس ذلك الزواج؟
فقالت منى مستنكرة: لا أظنّهنّ إلاّ من أراذل قريش، فقال مبارك: بل إنّهنّ من أعز
قبائل قريش فمنهن المخزوميّة والزهريّة الأسدية ومنهن الفهرية والخولانية
وغيرهن كثير. فقالت منى: ومن هنّ هؤلاء النسوة إن كنت صادقا؟
قال مبارك: حسنا خذي إليكِ: زينب بنت جحش وهــي قرشيه وأمها هاشمية
تزوجّها زيد بن حارثه وهو عتيق، فاطمة بنت قيس قرشيّة فهرية تزوجّها أسامة
بن زيد، وزوج ‏أبو حذيفة وهو قرشي مولاه سالماً ابنة أخيــه الوليد بن عتبة
وقد تعلمين من هو الوليد بن عُتبة، ولم يبال لكون سالما مولىً عتيقاً.
وزوج عبد الرحمن بن عوف عنه بلال وهو حبشي وعتيق لأبي بكر الصدّيق
زوّجه أخته هالة بنت عوف الزهريّة، رضي الله عنهم جميعا والقائمة طويلة.
فقالت منى: وماذا أقول للناس إن تزوجّت رجلا أقلّ منّي نسبا؟
قال مبارك: لا تقولي شيئا. لأن الله سبحانه وتعالى قد قال: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم
مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ
إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ } سورة الحجرات الآية 13
وقال النبي صلى الله عليه وسلّم: (إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فأنكحوه)
رواه الترمذي وحسنه
فلا حجّة لك يا منى، وكلّ ما تحتجّين به بعد هذا هو من الغلوّ والكبر المقيت.
وفي منزل زايد الفقعي اقترحت جم عت أن يذهب الرجال لزيارة محمّد بن سِعِدْ إرْ مَغْلِلْ
للإطمئنان على صحّته، وشعر الشاب بالحرج يغتال حزنه ولم يجد عذرا يمنعه من التعاون
مع أصدقائه النجباء، وقبل خروج المجموعة من دار بيت مغلِلْ سمعوا استغاثة تتردد من بعيد
فخرجوا يهرولون صوب مصدر الصوت، ولمح عبدالله بن النعمان سبع الليل يعدو بخطى ثقيلة
في أحد الأزقّة، فاتّجهوا نحوه، حتى إذا أصبحوا على بعد يسير منه اعترض طريقهم جيش
من الغوغاء وأتباع مبخوت الفقعي وابن فرضة رحى، وحالوا بينهم وبين القبض على الوحش
واشتبكوا معهم بالأيدي حتى سمعوا أطلاق نار فتوقّفوا، ونجى سبع الليل بفعلته فقد حرق عدّة
حظائر وأرعب الناس، وأتّضح أن ابن فرضة رحى هو من أطلق النار لتفريق المتشاجرين

يتبع إن شاء




الله

رد مع اقتباس
  #9  
قديم October 7, 2016, 09:24 PM
 
قصّة طـويلة سبعُ الليلٍ والبئرُ المعطّلةُ الشريكان المحتالان





قصّة طــــــويلة





سبعُ الليلٍ والبئرُ المعطّلةُ





الشريكان





لم تقتنع منى بحرف واحد مما سمعت، وأصرّت على رفض محمّد بن سَعِد فلم يعاود أحد مفاوضتها بعد ذلك
وفي اجتماعٍ لفريق النجباء اقترحت جَمْ عَتْ بنت الشيخ غانم أن يجمعوا معلومات دقيقة عن أشدّ الناس تعصّبا للوحش
وهم مبخوت الفقعي، ابن فرضة رحى وآخرين، فبمعرفة الجوانب الخفيّة من سيرهم وميولهم واهتماماتهم ستنكشف
أسرار تشبّثهم بالخرافة. وبالبحث والتنقيب اكتشفوا أن ابن فرضة رحى رجل ثري ويمتلك في منزله الكثير
من الأجهزة الحديثة، وعرف فريق النجباء أن مبخوت الفقعي يجيد الكتابة والقراءة بل ويتحدّث اللغة الإنجليزية
كما يفعل بن فرضة رحى، وأنّ الرجلين تعلّما في الخارج، وعملا ردحا من الزمن في شركة خاصة هناك
ثم عادا معا واستقرّا في القرية وهما نسيبان، واتّضح أنّهما شريكان في سلسلة من المحلاّت التجاريّة في المدينة
أمّا الشيخ غانم فلا يعرف شيئا عن نشاط الرجلين وهو ممّن صدّق خرافة سبع الليل منذ نعومة أظفاره
ولم يتطرّق الشك إلى قلبه مطلقا حتى ظهر مبارك بن مبخوت القلعي
وعرف النجباء أن بعض الشيوخ مديونون بمبالغ ضخمة لابن فرضة رحى وشريكه، وهما يتحكّمان بالسنتهم
وآراءهم فلا يخرجون عن طوعهما مقدار بنان. أمّا عوض قحمُمْ ومجموعة الغوغاء فكانوا ضحيّة الدعاية الجارفة
التي تعوّدوا على سماعها بخصوص وحش البئر.
وبتشديد الرقابة على الرجلين أكتشف الفريق أن ابن فرضة رحى يعقد جلسات أنس وسمر
في داره يحضرها لفيف من شيوخ القرية وشبابها، ويتناولون ما يسمّى بالقات المخدّرة
بل اتضح أن تاجر القرية يعاقر الخمرة مع بعض أتباعه، وقد أدلى بكل هذه المعلومات أحد أقارب رشيد
بعد أن شعر بدنو أجله، ولم يتمكّن الفريق من الحصول على المزيد من المعلومات لوفاة الرجل.
ولم يقدم على اتّخاذ ايّ موقف قبل التأكد من صدق المعلومات، واقترحت ليلى بنت خميسان
أن يقوموا بخطوة تصعيدية تخرج سبع الليل المحتجب عن طوره فيهاجم القرية كما كان يفعل
على أن يحاصره ويلقوا عليه القبض، ويشكفون شخصيته الحقيقيّة.
وفوجئ عوض قحمُم بزيارة عويشة الدبّاغة وابنتها منى عصرا ولم يجد بدّا من الجلوس والاستماع إليها
فهي عمّته شقيقة والده، ثمّ إنّها عمياء فمن المروّة أن يلبّي طلبها وأن يقضي حاجتها، غير أن المرأة
لم تكن لها مطالب خاصة، وإنّما جاءت لتعظ ابن أخيها وتلفت نظره إلى خطائه في إتباع بن فرضة رحى
دون وعي، وقالت معاتبة: ايرضيك أن يحرق اللصوص داري وأن يسرقوا مالي ولا تحرّك ساكنا وانا عمّتك؟
الا تخجل من ترويع أهلك وأرحامك؟ فشعر الرجل بالمهانة لسكوته على ظلم عمّته وغيرها من أهل قريته
وعندما لاحظت أخته زكيّة بنت عاشور ما اعتراه من خجل وندم قالت له:
لا اعرف كيف انخدعت بكذبة الوحش وأنت أخي الذكي النجيب انسيت ما فعله الغوغاء بأبي؟
الم تصدّقه عندما قال إن الأصوات الصاعدة من البئر صادرة عن جهاز تسجيل؟
فإن احببت أن ترى ذلك الجهاز فاذهب مع ابن الفقعي إلى المدينة وستراه بعينيك وستسمع صوته
إنّهم يسمّونه استيرو، وحينما سمعت عويشة الدباغة كلمة استيريو كادت أن يغمى عليها من فرط الهلع
فنهض عوض قحمُمْ متأثرا وأسندها، وعندما حكت له منى عن فزعها من كلمة استيريو ضحك حتى بكى.
كان مبارك الفقعي في حالة يرثى له من الخجل والأسف على ما عرف عن والده من ظلم ومجون وفجر
إلاّ أنّه لا يملك أن يعاتب اباه أو يفاتحه في سيرة حياته على ضوء معلومات غير مؤكّدة، وبقى متشبثا بأمل
أن تكون المعلومات الخاصة بأبيه خاطئة أمّا زايد الفقعي فقد انتابته سورة غضب على أخيه واقسم على
عدم زيارته أو مخاطبته قبل أن يتوب عن الإجرام، إلاّ أن ابنته نزه طالبته بالتريّث حتى تتضح الحقيقة.
وعندما لاحظ عبد الله بن النعمان عي جَمورشيد ما يعانيه مبارك الفقعي من صراع نفسي
عرضا عليه السفر إلى المدينة وقضاء عدّة أيّام هناك، فلقي ذلك الاقتراح القبول والرضى.
ولم تخفى أنشطة الفريق على الزعامات طويلا ، غير أنّ ثقتهم المطلقة في ولاء الاتباع وجهل الرعاع
حال بينهم وبين الحزم واستباق الأحداث بتغييرات استراتيجية تضمن استمرار تلاعبهم بالقرويين
أو على الأقلّ الخروج بسلامة من القضيّة قبل أن تفضح الاعيبهم وتكشف تدابيرهم،
فظلّوا على ولائهم لسيّد البئر، وواصل الرجلان بن فرضة رحى ومبخوت الفقعي
وشركاءهم النصب والاحتيال والخداع، غير أنّهم منعوا سبع الليل من الظهور آملين
أن يهدأ مبارك الفقعي وفريقه وأن يقبلوا بالواقع التعيس الذ تعيشه القرية
فكان التدبيران متناقضان، الزعماء راكدون والنجباء نشطون.
وفعلا رافق عوض قحمُمْ مباركا ورفاقه في سفرهم إلى المدينة، وكم كانت دهشته عظيمة
حينما سمع هدير الاستيريو! وكاد أن يتلف من الرعب حينما سمع المتحدّث ولم يرى وجهه.
وقرّر مبارك أن يشتري الجهاز ليستخدمه كدليل مرئي مسموع وملموس
وكان قبل أن يسافر قد عهد إلى رشيد ابن الشيخ غانم وعبد الله بن النعمان والفريق الأنثوي
بالاستمرار في جمع المعلومات ومراقبة المشكوك فيهم.
كان حراس البئر لا يستطيعون البقاء هناك بعد المغيب، وهو الآمر الذي منح فريق النجباء فرصا
للتّسلل ليلا ومراقبة المكان وما حوله.
وإنتشر خبر سفر مبارك الفقعي في القرية مثل إنتشار النار في الحطيم وأمسى القرويون في رعب
إذ غاب عنهم قاهر الوحش فأوقدوا مصابيح كثيرة، وتجمعوا في منازل آمنة
وأدخلوا صبيانهم قبل حلول الظلام، ثم جلسوا يترقبّون في خوف ورعب، إلاّ أنّ الوحش لم يظهر
وطال سفر مبارك هذه المرّة الأمر الذي شجّع المجرمين، فأخرجوا سبع الليل ليمارس إرهابه القديم
فبعد مغيب شمس ذلك اليوم شاهد الناس المصابيح التي أوقدوها في الازقّة المظلمة تنطفئ بيد مجهولة
فأيقنوا أن الوحش هو الفاعل، فأرجفوا وزلزلوا زلزالا شديدا، وخافوا إنتقامه الرهيب بعد أن فارقهم الذي يردعه.
وما أن خرج المصلون العشاء الآخرة من المساجد حتى فوجئوا بصيحات الاستغاثة الهلعة، فهرعوا إلى منازلهم
يسبقهم الرعب، وخرج بعض الشبان مع رشيد وعبد الله بن النعمان وانضم إليهم بن فرضة رحى
مظهرا الرغبة في معاونتهم، وطاردوا الوحش وهم حاملين الفوانيس والهراوات الغليظة وقد إكتسبوا بعض الجرأة
فلمّا رآهم القرويون تشجعوا، وتبعوهم من حي إلى حي يبحثون عن سبع الليل ، وفجأة صاح كبير التجار مذعورا:
ها هو الوحش القاتل ها هو خاطف الأرواح إهربوا إنه قادم إلينا سيهاجمنا ويلتهمنا، أنجوا بأنفسكم يا ويلي، ثم هرب.
فلمّا سمع القرويون كلامه وشاهدوه يجري، لم يجري الدم في عروقهم، بل تجمدت قلوبهم، وهلعت أفئدتهم
وأرتعشت أطرافهم وزاغت أبصارهم، ففروا زرافات ووحدانا، ولم يصمد غير الشابّين رشيد وعبد الله
يحدوهما الأمل في ظهور من يساندهما ويدعمهما قبل أن يفزع أحدهما فيُعدي الآخَر، ولم يخب رجاءهم
فما أسرع ما سمعما من يناديهما: تعاليا تعاليا ... انا هنا!
فلمّا التفتا رأيا أحدهم يلاحق سبع الليل ويطارده
فأسرعا إليه وانضمّت إليهم ليلى بن خميسان وبعض البنات فتشجعا أكثر واكثر
وأخذ الفريق يطارد الوحش الذي كانت سرعته تخف تدريجيا

يتبع إن شاء الله







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى القصص والروايات الاكثر شعبية
أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بحث عن نظام الدستور الفرنسى ، بحث علمى كامل فى نظام الدستور الفرنسى جاهز وليدالحمداني منتدى البحوث الجامعية والمدرسية الشاملة 2 March 6, 2015 03:30 AM
دستـور دولـة فلســطين المهاجر دائما منتدى السياحة والرحلات واشهر الوجهات العالمية 11 December 12, 2012 10:07 PM
بحث بعنوان . قطاع الإتصالات.بحوث متكامله. بحوث علميه وأدبيه . بحث جاهز ورد الحمام منتدى البحوث الجامعية والمدرسية الشاملة 4 December 5, 2012 05:38 PM
حضارة الخليج العربي..بحث شامل..بحث جاهز يونس ستوب منتدى البحوث الجامعية والمدرسية الشاملة 5 May 11, 2012 09:55 PM
بحث اقتصادي رائع حول الرقابة على تنفيذ الميزانية . علوم اقتصادية . بحوث اقتصادية ! شاام ! منتدى البحوث الجامعية والمدرسية الشاملة 8 February 11, 2012 05:25 PM


الساعة الآن 01:23 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتديات ستوب لاتُعبر بالضرورة عن رأي ستوب ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير