فيسبوك تويتر RSS



العودة   منتديات ستوب > المنتديات الإسلامية > السيرة النبوية وقصص تاريخ الاسلام ورجاله

السيرة النبوية وقصص تاريخ الاسلام ورجاله السيرة النبوية.الاسراء والمعراج.السنة النبوية الصحيحة. صحيح البخاري.صحيح مسلم.تاريخ بني أمية.التاريخ العباسي.التاريخ الأندلسي. التاريخ الفاطمي.التاريخ الاسلامي.تاريخ وتراجم.متون السيرة.تراجم السيرة النبوية.التأريخ الإسلامي.قصص التائبين.قصص الانبياء والرسل.قصص القران.قصص البطولات الاسلامية



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
قديم December 28, 2016, 06:28 PM
 
Icon23 يزيد بن معاويه؟؟؟

يزيد بن معاويه؟؟؟

~§][][ يزيد بن معاوية ][][§~

هو يزيد بن معاوية بن أبي سفيان بن صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف القرشي الأموي ولد سنة 26 هـ ،أمه ميسون بنت بحدل ال******ية ، و كانت من الأعراب ، و كانت من نسب حسيب ولم يكن يزيد رحمه الله بذلك الشاب اللاهي ، كما تصوره لنا بعض الروايات التاريخية ، فقد عمل والده معاوية رضي الله عنه جهده من البداية في سبيل إعداد ولده يزيد ، و تنشئته التنشئة الصحيحة ، ليشب عليها عندما يكبر .

~§][][ نشأته ][][§~

كان يزيد رحمه الله وحيد أبيه ، فأحب معاوية رضي الله عنه أن يشب على حياة الشدة و الفصاحة فألحقه بأهل أمه ليتربى على فنون الفروسية ، و يتحلى بشمائل النخوة و الشهامة والكرم و المروءة ، ويكتسب قدرا من الفصاحة في اللغة ، كما هو حال العرب في ذلك الوقت ، إذ كان البدو أشد تعلقا بهذه التقاليد .
و عندما رجع يزيد رحمه الله من البادية ، نشأ و تربى تحت إشراف والده معاوية رضي الله عنه الذي كان من رواة الحديث ، فروى يزيد رحمه الله بعد ذلك عن والده الأحاديث و بعض أخبار أهل العلم .
وكان يقول في خطبته :
( إذا مرض أحدكم مرضا فأشقى ثم تماثل ، فلينظر إلى أفضل عمل عنده فليلزمه و لينظر إلى أسوأ عمل عنده فليدعه )

~§][][ ولاية العهد ][][§~

بدأ معاوية رضي الله عنه يفكر فيمن يكون الخليفة من بعده ،ففكر في هذا الأمر و رأى أنه إن لم يستخلف و مات ترجع الفتنة مرة أخرى ، فقام رضي الله عنه باستشارة أهل الشام في الأمر ، فاقترحوا أن يكون الخليفة من بعده من بني أمية ، فرشح ابنه يزيد رحمه الله ، و قد رأى رضي الله عنه في ابنه صلاحا لولاية خلافة الإسلام بعده و هو أعلم الناس بخفاياه و لو لم يكن عنده مرضيا لما اختاره ، فجاءت الموافقة من مصر و باقي البلاد وأرسل إلى المدينة يستشيرها و إذ به يجد المعارضة من الحسين و ابن ال******ر ، و ابن عمر و عبد الرحمن بن أبي بكر ، و ابن عباس رضي الله عنهم ، و كان اعتراضهم حول تطبيق الفكرة نفسها ،لا على يزيد رحمه الله بعينه .و أشار هنا بعض المؤرخين أن حجة الفريق المعارض كانت تعتمد على ما أوردته بعض الروايات التاريخية ، التي تشير أن يزيد بن معاوية رحمه الله كان شابا لاهيا عابثا ، و لكن مثل هذه الأوصاف لا تمثل الواقع الحقيقي لما كانت عليه حياة يزيد بن معاوية رحمه الله ، فالإضافة إلى الجهود التي بذلها والده معاوية رضي الله عنه في تنشئته وتأديبه ،
سنجد روايات تدحض مثل تلك الآراء منها ما ذكره البلاذري :
أن محمد بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه دخل يوما على يزيد بن معاوية رحمه الله بدمشق ليودعه بعد أن قضى عنده فترة من الوقت ، فقال له يزيد رحمه الله ، و كان له مكرما :
( يا أبا القاسم ، إن كنت رأيت مني خُلقا تنكره نزعت عنه ،و أتيت الذي تشير به علي؟ )
فقال : والله لو رأيت منكرا ما وسعني إلا أن أنهاك عنه ، وأخبرك بالحق لله فيه ، لما أخذ الله على أهل العلم عن أن يبينوه للناس ولا يكتموه ، وما رأيت منك إلا خيرا .
و هناك قول مشابه لابن عباس رضي الله عنه يثبت فيه أن يزيد رحمه الله براء من هذه الأقوال التي يقولونها فيه ، و هو أنه لما قدم ابن عباس رضي الله عنه وافدا على معاوية رضي الله عنه ،أمر معاوية رضي الله عنه ابنه يزيد رحمه الله أن يأتيه ، فأتاه في منزله ، فرحب به ابن عباس رضي الله عنه و حدثه ، فلما خرج ،
قال ابن عباس رضي الله عنه :
( إذا ذهب بنو حرب ذهب علماء الناس )
كما أن مجرد موافقة عدد من كبار الشخصيات الإسلامية ، من أمثال عبد الله بن ال******ر و عبد الله ابن عباس و ابن عمر و أبو أيوب الأنصاري رضي الله عنهم ، على مصاحبة جيش يزيد رحمه الله في سيره نحو القسطنطينية فيها خير دليل على أن يزيد رحمه الله كان يتميز بالاستقامة ، و تتوفر فيه كثير من الصفات الحميدة ، ويتمتع بالكفاءة والمقدرة لتأدية ما يوكل إليه من مهمات * وإلا لما وافق أمثال هؤلاء الأفاضل من الصحابة أن يتولى قيادتهم شخص مثل يزيد رحمه الله .


~§][][ الفتن الثلاث ][][§~
~§][][ فتنة مقتل الحسين ][][§~

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
" إن يزيد بن معاوية لم يأمر بقتل الحسين باتفاق أهل النقل ولكن كتب إلى ابن زياد أن يمنعه عن ولاية العراق ، ولما بلغ يزيد قتل الحسين أظهر التوجع على ذلك وظهر البكاء في داره ، ولم يَسبِ لهم حريما بل أكرم أهل بيته وأجازهم حتى ردهم إلى بلادهم ، أما الروايات التي في الكتب أنه أُهين نساء آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنهن أُخذن إلى الشام مسبيات ، وأُهن هناك هذا كله كلام باطل ، بل كان بنوأمية يعظمون بني هاشم ، ولذلك لما تزوج الحجاج بن يوسف فاطمة بنت عبد الله بن جعفر لم يقبل عبد الملك بن مروان هذا الأمر ، وأمر الحجاج أن يعتزلها وأن يطلقها ، فهم كانوا يعظمون بني هاشم ، بل لم تُسب هاشمية قط "

~§][][ فتنة وقعة الحرة][][§~

في عهد إمارة عثمان بن أبي سفيان على المدينة أوفد إلى يزيد رحمه الله بدمشق وفدا من أشراف أهل المدينة فيهم عبد الله بن حنظلة الأنصاري وعبد الله بن أبي عمرو بن حفص بن المغيرة المخزومي والمنذر بن ال******ر وغيرهم ولما قدموا على يزيد رحمه الله أكرمهم وأحسن إليهم وأعظم جوائزهم ، فلما قدموا إلى المدينة أقاموا أهلها فأظهروا شتم يزيد رحمه الله وعيبه وأعلنوا أنهم خلعوه ، فتابعهم الناس وولوا أمرهم عبد الله ، فجاءهم وأمرهم بلزومهم الطاعة وخوفهم الفتنة وقال لهم إنكم لا طاقة لكم بأهل الشام ، فلم تجد نصيحته نفعا فعاد عنهم وحينذاك قام هؤلاء الثائرون وحصروا من في المدينة من بني أمية في دار مروان فكتبوا إلى يزيد رحمه الله يتسغيثون به فلما جاءه كتابهم قال متمثلا : لقد بدلوا الحكم الذي في سجيتي فبدلت قومي غلظة بليان

وحينذاك جهز جيشا أمر عليه مسلم بن عقبة المري ، وقال له يزيد رحمه الله :

ادع القوم ثلاثا فإن أجابوك وإلا فقاتلهم فإن ظهرت عليهم فأبحها ثلاثا فكل ما فيها من مال أو دابة أو سلاح أو طعام فهو للجند فإذا مضت الثلاث فأكفف عن الناس وانظر ،علي بن الحسين فأكفف عنه واستوصي به خيرا ، فإنه لم يدخل مع الناس وإنه قد أتاني كتابه.

ثم سار مسلم فلما ورد المدينة دعا أهلها وقال :إن أمير المؤمنين يزعم أنكم الأصل وإني أكره إراقة دمائكم وإني أؤجلكم ثلاثا فمن ارعوى وراجع الحق قبلنا منه وانصرفت عنكم وسرت إلى هذا المحل الذي بمكة ، وإن أبيتم كنا قد أعذرنا إليكم .

فلم يبالوا وحاربوا وكان القتال بين الفريقين شديدا جدا ولكن انتهى بهزيمة أهل المدينة بعد أن قتلت ساداتهم وأباح مسلم المدينة ثلاثا يقتلون الناس ويأخذون المتاع والأموال وبعد ذلك دعا مسلم الناس للبيعة ليزيد رحمه الله على أنهم خول له يحكم في دمائهم وأموالهم وأهليهم ، فمن امتنع عن ذلك قتله. ثم أتى بعلي بن الحسين فأكرمه لوصية يزيد ولم يلزمه بالبيعة وكانت هذه الواقعة لليلتين بقيتا من ذي الحجة سنة 63.

~§][][ فتنة حصار مكة ][][§~

ثالثة الحوادث حصار مكة ، فإن مسلما لما انتهى من أمر المدينة سار قاصدا مكة لحرب ابن ال******ر واستخلف على مكة روح بن زنباع الجذامي ، وقد أدركت المنية مسلما بالشلل فاستخلف على الجند الحصين بن نهير كما أمر يزيد فسار بالجندإلى مكة فقدمها لأربع بقين من المحرم سنة 64 وقد بايع أهلها وأهل الحجاز لعبد اللَّه بن ال******ر رضي الله عنه وقدم عليه نجدة بن عامر الحنفي الخارجي لمنع البيت ، فخرج ابن ال******ر رضي الله عنه للقاء أهل الشام فحاربهم حربا انكشف فيها أصحابه فسار راجعا إلى مكة فأقاموا عليه يقتلونه بقية المحرم وصفر كله حتى إذا مضت ثلاثة أيام من ربيع الأول رموا البلد بالمنجنيق ولم يزل الحصار حتى بلغهم نعي يزيد بن معاوية فوقف القتال.

~§][][ الخلاصة ][][§~

- عدم صحة إباحة المدينة ، وأن انتهاك الأعراض لا أساس له من الصحة ، وتهدف إلى إظهار جيش الشام بأنه جيش بربري لا يستند لأسس دينية أو عقائدية أو أخلاقية .
بل هذا الاتهام لا يقصد به الجيش الأموي فقط ، بل يتعدى إلى ما هو أعظم وهو اتهام الجيش الإسلامي بأنه بربري ، فإذا كانت مدينة المصطفى صلى الله عليه وسلم لم تفلت من البطش والنهب وانتهاك الأعراض ( كما جاءت بذلك الروايات )فما بالك بالبلدان التي افتتحتها الجيوش الإسلامية لنشر الإسلام .

- عدم جواز لعن يزيد بن معاوية رحمه الله لأنه لم يثبت في حقهأنه كان مظهرا للفواحش كما ادعى المدعون .
- لا يصح نسبة مقارفة يزيد رحمه الله للمسكرات وأنه ينكح الأمهات والبنات والأخوات ويدع الصلوات ، فوالله لو رميت هذه الأوصاف بمجنون لكان أولى ولصدقناها ، فكيف يعقل من خليفة للمسلمين في القرن المفضل الذين كان به أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أن تنسب إليه هذه الأوصاف القبيحة ،التي كان العربي الجاهلي يتعفف منها ، ويتنـزهون منها ،فكيف يمكن أن يقع يزيد رحمه الله في مثل هذه العظائم ، و لا يتزوج أجمل النساء وأفضلهن جاها ومكانة ونسبا.

- على افتراض أن يزيد كان مظهرا للفواحش ، فمن أين يعلم أنه ما تاب قبل الممات .

~§][][ وفاته ][][§~

في أثناء حصار مكة جاءت الأخبار بوفاة يزيد بن معاوية رحمه الله و البيعة لابنه معاوية ، و كان ذلك لعشر خلت من ربيع الأول

سنة أربع و ستين ، و كانت وفاته بحوران و قيل حوارين من أرض الشام وكانت آخر كلماته :اللهم لا تؤاخذني بما لم أحبه و لم أرده .

و الله أعلم

رد مع اقتباس
  #2  
قديم January 17, 2017, 08:55 PM
 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم السيرة النبوية وقصص تاريخ الاسلام ورجاله
أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سيرة يزيد بن يزيد الأسدي , من هو يزيد بن يزيد بن جابر الأسدى الدمشقي وليدالحمداني منتدى الشخصيات التاريخية والأنساب والقبائل العربية 2 September 3, 2016 11:19 PM
الفناء لمن أستباح جسدي . قوة العزم طريق الشفاء منتهى الحنان منتدى الرقية الشرعية وعلاج الامراض الروحية 1 June 15, 2016 06:01 AM
مكياج عرايس 2017 , ميك اب للعرايس يزيد ثقتك بنفسك , bridal makeup images ranin منتدى تعليم المكياج والجديد في عالمه وعالم العطور 1 June 1, 2016 04:48 AM
خالد بن يزيد الأموي.. رائد علم الكيمياء بنت مسقط منتدى الشخصيات التاريخية والأنساب والقبائل العربية 7 April 25, 2011 08:37 PM
حكيم آل مروان ( خالد بن يزيد الأموي ) .. رائد علم الكيمياء كلي إحساس منتدى الشخصيات التاريخية والأنساب والقبائل العربية 5 January 20, 2011 08:17 PM


الساعة الآن 10:02 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتديات ستوب لاتُعبر بالضرورة عن رأي ستوب ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير